الرئيسية اتصل بنا مخطط الموقعانضم الينا أخبارنا
English
 

تأمين المركبات

تأمين حريق وسرقة وم.م للمنشأت

التأمين الهندسي

التأمين الصحي

تأمينات الحياة

تأمين السفر

تكافل الحج والعمرة

 نحيطك بالأمان  توزيع فائض التكافل  إفطار رمضاني  الإسلامية السورية للتأمين تشارك جامعة حلب بندوة حول التأمين التكافلي  سورية تشهد أول عملية توزيع فائض التكافل

 

  سورية تشهد أول عملية توزيع فائض التكافل

logo

بشكل لافت.. وبعد نحو عام فقط من بدء مزاولتها للعمل في السوق السورية قامت  الإسلامية السورية للتأمين وبناء على موافقة الهيئة الشرعية..بتوزيع فائض التكافل على المؤمنين لديها في الشركة. لتكون أول حالة من نوعها تشهدها سورية بما يشكل ترجمة على أن المؤمنين هم شركاء في الأرباح أيضاً.

وكانت الشركة عقدت صباح اليوم  اجتماع هيئتها العامة في فندق الفورسيزن واعلنت على هامشها  رسمياً عن توزيع فائض التكافل على المؤمنين.

وذكر السيد علي نيال مدير عام الشركة: أنه تم توزيع الفائض التكافلي على كل مؤمن وباستثناء أولئك الذين وقعت لهم حوادث أو أولئك الذين يملكون بوالص تأمين إلزامية.

وتم منح كل مؤمن 5% من قيمة البوليصة كأرباح أي إذا كان المؤمن على سبيل المثال يحمل تأمين  بوليصة صحي بقيمة عشرة آلاف ليرة ولم يستفد من البوليصة طوال العام فإنه سيحصل على أرباح تكافلية تبلغ 5% من قيمة البوليصة وهكذا.....

وذكر نيال في تصريح لسيرياستيبس:  أن الشركة حققت أرباح عام 2009 بلغت 60 مليون ليرة سيذهب الجزء الأهم منها كأرباح للمساهمين وجزء كأرباح تكافل وجزء سيخصص كاحتياطي للشركة.

هذا ولا يبدو عمل شركات التأمين التكافلي سهلاً في السوق السورية عكس ما كان متوقع , إذ أن التجربة العملية أشارت بوضوح و باعتراف القائمين على شركات التأمين التكافلي أن المؤمن يختار أخيراً السعر حتى وإن كان هواه اسلامياً.

وكان علي نيال أكد: أن الهم الأكبر الذي تعاني منه سوق التأمين السورية هو استبعاد الطفيلين والمسوقين البعيدين كل البعد عن صناعة التأمين, والذين يسهمون في النفور من عملية التأمين من خلال عملية الفوضى والابتزاز للشركات والمؤمنين. وإن معالجة هذا الموضوع يعد من أهم العوامل التي تساعد في خلق مناخ وجو صحي لعمل شركات التأمين وزيادة الوعي التأميني لدى كل شرائح المجتمع.

 


27/02/2010

نقلاً عن سيرياستيبس

رابط المقال الأصلي